يقصف
قال «المرصد» أنه «ارتفع إلى 16 عدد الشهداء الذين قضوا في مدينة درعا، بينهم 15 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والإسلامية من ضمنهم قائد في كتيبة إسلامية وإعلامي في كتيبة إسلامية استشهدوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ، وسيدة من مدينة إنخل استشهدت نتيجة من قوات النظام على مناطق في المدينة». وألقى الطيران المروحي «برميلين متفجرين على مناطق في بلدة إبطع، بينما قصفت قوات النظام مناطق في بلدات عقربا وعتمان وصيدا والجيزة ودير العدس ومدينة إنخل، ومناطق أخرى في قرية حامر بمنطقة اللجاة، فيما تتعرض أماكن في درعا البلد لقصف من قوات النظام، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة».
وكانت قوات النظام صعدت قصفها على ريف درعا بعد سيطرة «الجيش الحر» على مقر «اللواء 82» التابع للدفاع الجوي وسيطرة على أسلحة وذخيرة ومضادات جوية من المقر.