شن الطيران السوري غارات على ريف في شمال غربي البلاد، بينها خمسة « متفجرة» ألقتها مروحيات على بلدة في جبل الزاوية، ما أسفر عن وجرح عشرين شخصاً، في وقت قتل 16 في جنوب البلاد بغارات بعد يومين على خسارة قوات «اللواء 82» الاستراتيجي في بين والأردن.
وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس أن الطيران المروحي ألقى عدداً من «البرميل المتفجرة على مناطق في بلدة البارة في جبل الزاوية، ومناطق أخرى في قرية حزارين وبلدة معرة ماتر في الريف الجنوبي لإدلب، في وقت نفذ الطيران الحربي 3 غارات على مناطق في قرية طلب، وغارتين أخريين على مناطق في قريتي أم جرين والحميدية في ريف أبو ضهور، وسط من قوات النظام على مناطق في بلدة أبو الظهور، بالتزامن مع من الطيران المروحي ببرميلين متفجرين على مناطق في البلدة، في حين استشهد رجل من بلدة سراقب متأثراً بجروح أصيب بها نتيجة تنفيذ الطيران الحربي غارة على مناطق في البلدة في وقت سابق».
في المقابل، قال نشطاء معارضون أن الطيران المروحي «ارتكب مجزرة مروعة في قرية كنصفرة في جبل الزاوية عندما ألقى أكثر من خمسة على القرية، ما أدى إلى سقوط 20 شخصاً بين قتيل وجريح، حيث تحول بعض الجثث إلى أشلاء، إضافة إلى دمار واسع قي المنازل السكنية».