غياث سهبا

أكد القيادي في الحر، العقيد عبد الجبار العكيدي، الهزيمة الساحقة التي تكبدها تنظيم في عين ( وأضاف العكيدي في تصريح خاص لأخبار الآن: “ما يردده البعض عن تواجد لداعش في عين العرب عار عن الصحة، ليس لهم أي تواجد هنا على الإطلاق”.

وأوضح العكيدي أن عناصر داعش تكبدوا خسائر فادحة، والأرقام لا يمكن إحصائها حاليا، فعدد القتلى يتجاوز الفا وخمسمئة، وجثث التنظيم ما زالت تفترش شوارع المدينة، ومازالت روائحها منتشرة فيها.

وبين العكيدي أن قوات التنظيم لم تنسحب تكتيكيا كما يشاع عند البعض، بل منيت بهزيمة قاسية. وتتواصل الاشتباكات على أطراف هذه المدينة بين عناصر التنظيم من جهة، وبين وحدات الحماية الشعبية الكردية وقوات البيشمركة وبعض كتائب من الجهة المقابلة.

وتشهد قرية شيروان شرقي كوباني اشتباكات عنيفة حتى اللحظة، بالإضافة إلى سيطرة ( الثلاثي) على قرية (جولمت) الكردية وتحريرها من قبضة داعش.

وأفادت مصادرنا بأن التنظيم واصل انسحابه حتى أطراف (مجمع السيران) جنوب المدينة.

مدينة عين العرب (كوباني) خالية تماما من عناصر (داعش)، وقراها ال 364 مازالت تحت سيطرة داعش، باستثناء أربع قرى، وبحسب مسؤول في وحدات الحماية الشعبية: “فإن قوات المقاتلة بحاجة شديدة للدعم والتسليح، للحفاظ على ما تم تحريره وللتقدم أكثر، فالمعارك مازالت تدور في شرق عين العرب وغربها “.

يحتم أسلوب المعركة على القيادات المشتركة التقدم ببطئ نحو تحرير المناطق، وذلك لتأمين حماية الخطوط الخلفية التي يصل طولها إلى 300 كم.