غي فيرهوفشتات يدعو للتخلص من الأسد وتنظيم “داعش” لحل أزمة اللاجئين

بروكسل – ميكروسيريا

دعا رئيس مجموعة الليبرالي الديمقراطي في الأوروبي، غي فيرهوفشتات، مؤسسات ودول الاتحاد إلى العمل على إطلاق مبادرة من أجل حل القضية السورية، تهدف إلى التخلص من وتنظيم “”.

ودعا فيرهوفشتات، الذي شغل سابقاً منصب رئيس وزراء ، إلى الانتقال إلى مرحلة التحرك الفعلي وإطلاق مبادرة حل، “يجب أن تهدف هذه المبادرة إلى التخلص من والقضاء على ما يعرف بتنظيم “داعش” أيضاً”، حسب قوله

وشدد على ضرورة أن يعطي زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد، تفويضاً واضحاً للممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في فيديريكا موغيريني ببدء الاتصالات لاطلاق هذه المبادرة.

وأوضح أن هذه المبادرة يجب أن تجمع كافة الأطراف الدولية مثل وروسيا والولايات المتحدة والصين والمملكة العربية وتركيا حول طاولة المفاوضات، “يجب أن يقتنع هؤلاء بضرورة وقف حربهم على الأرض السورية”، على حد تعبيره

وتطرق فيرهوفشتات في حديثه إلى المساعدات العسكرية المتعددة التي تضخها روسيا لصالح نظام الأسد، قائلاً “تحاول موسكو خلق واقع جديد على الأرض، وما تفعله لن يؤدي إلا إلى إطالة أمد النزاع وتعقيد المشكلة”، مؤكداً على ضرورة توفير دعم كاف للجيش السوري الحر، الذي يشكل، برأيه، القوة الديمقراطية الوحيدة على الأرض السورية حالياً.

وعبر البرلماني الأوروبي عن قناعته بضرورة أن يستفيد الاتحاد الأوروبي من تجربته في حل الأزمة النووية الايرانية في إطار تعامله مع الملف السوري.

وناشد زعماء ورؤساء حكومات الدول الأعضاء، الذي سيعقدون قمتهم الطارئة مساء اليوم في بروكسل، العمل على تكليف موغيريني فوراً بالمهمة لتتمكن من بدء مشاوراتها في إطار اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي ستعقد لقاءاتها السنوية هذا الأسبوع.