“داعش” يسعى لتعزيز قبضته على الرقة وسكانها

الرقة ـ ميكروسيريا

عمم تنظيم “داعش” قراراً على مساجد الرقة وريفها، بوجوب توقيع المصلين على دفتر بالمسجد بعد صلاتي الظهر والعشاء يومياً بحرف “م”، ويوضع الدفتر تحت مسؤولية إمام الجامع المعين من قبل التنظيم.

وبدأ تطبيق القرار بالرقة وكذلك في مدينة الطبقة، حيث يقوم الأئمة بتدوين أسماء أهل الحي القريبين من مساجدهم، ويطالبوهم بالحضور إلى الصلاة، في حين يستمر العمل لمسح المدينة والريف بالكامل.

وقال أحد أبناء الرقة فضل عدم الكشف عن اسمه إنه “بعد مضي ثلاث أيام أصبح لي رقم وبت أعطي الإمام رقمي وهو يقوم بوضع حرف “م” أمام اسمي بالدفتر, ولم يعد بمقدوري التغيب لأن التغيب وبحسب عناصر التنظيم سيتوجب عليه المسائلة”.

كما أوضح أحد أبناء مدينة الطبقة، أن “إمام المسجد قام بجولة على كافة أهالي الحي الذي أسكن فيه، وسجل أسماء الذكور بالكامل، حتى الأطفال الصغار من عمر 12 سنة وأخبرهم بأنهم مطالبين بالذهاب للمسجد لتأكيد حضورهم للصلاة”.

ويخشى أهالي الرقة عموماً من القرار، حيث يتحاشى الكثيرون الذهاب للمساجد لعدم الاختلاط مع عناصر التنظيم، لأنه يلقي العديد من المحاضرات والخطب بعد الصلوات تنص على تكفير الناس، بالإضافة إلى توريط الكثير من الشبان عبر شحنهم بخطب حماسية ومن ثم نقلهم إلى جبهات القتال.