اخبار_سوريا

الخوجا: قرار مجلس الأمن تمييع للقرارات الأممية السابقة

26n

أكدت أطياف المعارضة السورية رفضها للقرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي رقم 2254 حول سورية، معتبرة أن القرار يخدم نظام بشار الأسد بالدرجة الأولى ويطيل أمد بقائه في السلطة.

حيث قال الكاتب السوري المعارض أحمد كامل في تصريح صحفي تعليقاً على القرار: “إذ بقي الاحتلال الروسي والإيراني وبقي النظام ومؤسساته وميليشيا حزب الله أين هي التسوية”، مضيفا “عندما نقول في فيينا انتقال سياسي كيف هو انتقال سياسي ويبقى الأسد في السلطة”.

وشكك كامل في المواعيد التي نص عليها القرار، مثل تشكيل “حكم غير طائفي” خلال ستة أشهر، وصياغة دستور جديد، وانتخابات خلال 18 شهراً، وقال: “هذه المواعيد تشبه مفاوضات أوسلو، وقيل لنا في هذه المفاوضات إنه بعد 5 سنوات ستكون هناك دولة فلسطينية، والآن مضى 24 سنة ولم يرى الفلسطينيون الدولة وربما لن يروها”.

بينما قال خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني في صفحته على موقع “فيسبوك” أن “القرار تمييع للقرارات الأممية السابقة المتعلقة بالحل السياسي في سورية”.

وأعرب معارضون عن غضبهم من خلو القرار من أية إشارات إلى الميليشيات الطائفية التي تحارب معه وترتكب المجازر ضد المدنيين في المدن السورية، حيث اكتفى بالتأكيد على مواجهة تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” واستثنائهما مع بقية فصائل المعارضة التي ستضاف إلى قوائم الإرهاب من وقف إطلاق النار.

المصدر : الإتحاد برس

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق