اخبار_سوريا

أوباما يحذر موسكو: العالم سيراقب وقف إطلاق النار في سوريا

حمل الرئيس الأمريكي باراك أوباما كلا من دمشق وموسكو المسؤولية في احترام تعهداتهما بوقف إطلاق النار في سوريا، الذي سيدخل حيز التنفيذ ليل الجمعة السبت.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس، إن الأيام القادمة ستكون “حاسمة” بالنسبة لسوريا محذرا النظام السوري وحليفته روسيا من أن العالم سيراقب بانتباه احترام تعهداتهما بشأن وقف إطلاق النار.

وأكد أوباما بعد اجتماع لمجلس الأمن القومي الأمريكي “الأيام المقبلة ستكون حاسمة، والعالم سيراقب” مشددا على مسؤولية كل من دمشق وموسكو في هذه المرحلة الأولى من المساعي لإنهاء “الفوضى” في سوريا.

وتدعم الولايات المتحدة وتركيا والسعودية خصوصا المعارضة في حين تدعم روسيا وإيران النظام السوري في هذا النزاع الذي خلف أكثر من 270 ألف قتيل وأدى إلى نزوح أكثر من نصف سكان البلاد.

وتابع أوباما “إن وقف المعارك الذي سيدخل حيز التنفيذ غدا (الجمعة) عند منتصف الليل، يشكل مرحلة ممكنة لإنهاء هذه الفوضى”.

وأضاف “الجميع يعرف ما يجب أن يتم: على كافة الأطراف أن تضع حدا للهجمات بما في ذلك الغارات الجوية، ويجب إيصال المساعدة الإنسانية إلى المناطق المحاصرة”.

وشدد “كل ذلك سيكون في جانب كبير منه رهنا باحترام النظام السوري وروسيا وحلفائهما لالتزاماتهم”.

وأعلنت السلطات السورية والمعارضة والقوات الكردية أنها ستحترم وقف إطلاق النار الذي رعته موسكو وواشنطن ويسري بداية من الساعة 00,00 السبت بالتوقيت المحلي (22,00 تغ الجمعة).

من جهة أخرى لا يشمل وقف إطلاق النار المجموعات الجهادية التي تسيطر على مناطق واسعة من سوريا وستظل مواقعها هدفا لهجمات التحالف الدولي بقيادة واشنطن والقوات الحكومية السورية وروسيا.

فرانس 24 / أ ف ب

المركز الصحفي السوري

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق