اخبار_سوريا

زاد التقنين الكهربائي أزمتها… الصرّافات الآلية في حماة الآلية إما معطلة وإما (خارج الخدمة)

12

خالد عبد الرحمن: المصدر

منذ أكثر من عام ونصف والموظفون الموطَّنة رواتبهم في مصرفي حماة العقاري والتجاري، يعانون الأمرين كل شهر في استلام رواتبهم جرَّاء قلة عدد الصرافات الآلية الصالحة للاستخدام.

وما زاد الطين بلة، بحسب تعبير أحد الموظفين، هو التقنين الكهربائي الطويل الذي يبلغ عدد ساعاته في حماة أكثر من 16 ساعة يومياً، أكثرها خلال النهار، ما جعل قبض الرواتب من تلك الصرافات القليلة أمراً عسيراً جداً، لكثافة المصطفين على الدور أمامها، ومعظمهم من ريف المحافظة ومدنها.

ومع بداية كل شهر تصطف طوابير من الموظفين أمام تلك الصرافات الآلية، ويقع الموظف تحت رحمتها، والأمر مرهون بمدى وجودها في الخدمة أو تعطل بعضها، وهذا ما يحدث بصورة شبه مستمرة في أماكن متفرقة من المدينة والمناطق، حيث تنتشر هذه الصرافات أمام زحمة الموظفين ومعاناتهم وانتظارهم الطويل.

وفي حديث لـ “المصدر” قال الناشط “قره قوش الحموي” إن موظفي الرقة وريف حماة وإدلب بدأوا باستلام مستحقاتهم المالية من مدينة حماة أيضاً، الأمر الذي أدى لضغط شديد وازدحام وطوابير على كوّات الصراف الآلي.

وأضاف بأن كل موظف معه العديد من البطاقات لاستلام رواتب أصدقائه ومعارفه، ما أدى إلى أن يقف الموظف (موظف – متقاعد) لساعات وأكثر الأحيان يرجع خالي الوفاض، والكثير منهم يأتي صباحاً للمدينة ويعود لقريته دون جدوى.

وأردف الحموي أنه قبل عدة أشهر كانت تلك الكوّات أو الصرّافات تحوي نقوداً ليلاً لتسهيل الأمر، وخاصة للشبيحة الذين يتنقلون ليلاً في المدينة ويستلمون الأموال وبكل حرية، أما اليوم فقد تم تخصيص وقت دوام للكوات والصرافات الآلية، ينتهي بانتهاء الدوام الرسمي.

ونوه الحموي إلى أن ما يزيد الأمر سوءاً هو الانقطاع الكبير للتيار الكهربائي التي تبلغ خلال الدوام الرسمي في أفضل الأحوال 6 ساعات، الأمر الذي يجعل الموظفين يصطفون في طوابير طويلة لاستغلال فترة الكهرباء البالغة ساعتين.

وفي حديث لـ “المصدر” قال بدوره مصطفى العمر إن عبارة: (عذراً الجهاز خارج الخدمة) هي من أكثر العبارات التي اعتاد الموظفون مشاهدتها على شاشات الصرافات الآلية، وغالباً ما تعود نسبة كبيرة منهم خالية الوفاض دون استلام الرواتب ليتكرر، في اليوم التالي مسلسل الانتظار.

ونقلت مواقع مؤيدة للنظام قول مدير المصرف العقاري بحماة، إن‏ عبارة الجهاز خارج الخدمة مؤقتاً، تعني وجود مشكلة في الصراف، وفي الغالب يكون السبب استخدام الأوراق النقدية القديمة لعدم توفر الأوراق النقدية الجديدة، مع العلم أن الصرافات مهيأة للعمل على الأوراق النقدية الجديدة، حيث يبلغ عدد المشتركين الذين يملكون البطاقات أكثر من خمسة عشر ألف مشترك.

أخبار سوريا ميكرو سيريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق