ماذا تضمّن بيان “الهيئة العليا للمفاوضات” بعد اجتماع الرياض؟

[ad_1]

[ad_2]

عقدت الهيئة العليا للمفاوضات اجتماعًا في العاصمة السعودية الرياض أمس اﻷول أكّدت فيه تمسُّكها بمواقفها السابقة حول مفاوضات جنيف المبنيّة على بيان جنيف 2012 وقرارات مجلس اﻷمن ذات الصلة.

وطالبت الهيئة في بيان لها نشرته اليوم اﻷحد مجلسَ اﻷمن والمجتمعَ الدولي بالعمل الفوري على وَقْف القصف والمجازر في سوريا، وفي حلب بشكل خاصّ.

وأكّدت التزامها بمحاربة “اﻹرهاب بكل أشكاله” خاصة “إرهاب الدولة المنظم الذي يمارسه نظام اﻷسد وإرهاب تنظيم الدولة وتنظيم القاعدة والميليشيات العابرة للحدود (حزب الله والحشد العراقي والمرتزقة اﻷفغان)” على حد تعبير البيان.

وطالب بيان الهيئة مجدّدًا بمحاسبة مرتكبي الجرائم ضد الشعب السوري، وتقديمهم للمحاكم المختصّة، كما طالب اﻷمين العامّ للأمم المتحدة بإجراء تحقيق قضائي حول قضايا فساد شابت عمليات توزيع المساعدات اﻹنسانية في سوريا.

وتوقفت مفاوضات جنيف تمامًا منذ قرابة ثمانية أشهر عقب انسحاب وفد الهيئة العليا احتجاجًا على تعنُّت نظام اﻷسد وعدم جديّة حلفائه الروس واﻹيرانيين وامتناع المجتمع الدولي عن الضغط عليهم.

[ad_1]

[ad_2]