الفعاليات المدنية في منطقة وادي بردى تطالب بإرسال مراقبين دوليين.. وتبدي التعاون لإعادة ضخ المياه في عين الفيجة

[ad_1]

طابت الفعاليات المدنية والهيئات الثورية في منطقة وادي بردى يوم أمس الاثنين بوقف الحملة التي تشنها قوات النظام منذ أيام على المنطقة، في خامس يوم من خرق النظام لوقف إطلاق النار، مؤكدين على استعداد المعنيين من مؤسسات وهيئات ومدنيين المساعدة في إصلاح وصيانة محطات الضخ في عين الفيجة، من خلال إرسال وفد متخصص من الصليب الأحمر والأمم المتحدة للأشراف على صيانة النبع والتحقق، من خلال لجنة محايدة، من الطرف الذي تسبب في دمار النبع.

بعد اتهام النظام للثوار بقطع المياه عن مدينة دمشق لتشكل عامل ضغط لوقف الحملة العسكرية، في الوقت الذي تبين مخلفات الصواريخ والبراميل الجهة التي تقف وراء استهداف نبع الفيجة، مطالبين المجتمع الدولي بالإشراف على اتفاق وقف إطلاق النار من خلال إرسال مراقبين دوليين بهدف تسجيل الانتهاكات من قبل الأطراف.
في ظل فرض قوات النظام حصار خانق على المدنيين لليوم الثاني عشر ومنع دخول المواد الغذائية والمستلزمات الطبية، بهدف إجبار المدنيين على الاستسلام والعمل على دفعهم على توقيع هدنة مع النظام تقضي بخروجهم من منازلهم على غرار بعض المناطق في الغوطة الغربية.

c458a324-438f-40f2-82a3-295a56035d77

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]