استشهاد امرأة في وادي بردى.. واستمرار محاولة النظام التقدم في المنطقة

[ad_1]

استشهدت امرأة مقيمة في منطقة وادي بردى مساء اليوم إثر قذيفة مدفعية أطلقتها قوات النظام على المنطقة في ظل محاولات النظام المستمرة للسيطرة على وادي بردى.

أفاد ناشطون أن قوات النظام استهدفت بلدات وقرى منطقة وادي بردى في ريف دمشق مساء اليوم الإثنين بقذائف المدفعية الثقيلة وصواريخ الأرض-أرض أدت لاستشهاد امرأة مقيمة في منطقة الوادي لم يتم معرفة اسمها، وذلك في ظل الحملة الهمجية التي يشنها النظام وحزب الله اللبناني ضد منطقة وادي بردى، فيما تمكنت الفصائل الثورية من تدمير دبابة لقوات النظام وآليات ومجنزرات لحزب الله على جبهة كفر الزيت اليوم الإثنين، خلال تصديهم لمحاولة قوات النظام اقتحام الوادي بالتزامن مع قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة وصواريخ أرض-أرض استهدف بلدتي بسيمة وعين الفيجة.
فيما أعلن التحالف الدفاعي المشترك في وادي بردى ببيان له عن تدميره 5 دبابات ووجرافتين لقوات النظام وميليشيات حزب الله في وادي بردى بالإضافة لاستهداف ثكنة الضباط وضهرة إفرة بقذائف الهاون؛ رداً على قصف النظام لبلدات الوادي، وقد غاب طيران النظام عن سماء الوادي اليوم بسبب كثافة الغيوم والضباب وسوء الأحوال الجوية.
وقد ارتقى اليوم الإثنين “علي بركات حلاوة” في دير مقرن اليوم بسبب إصابته منذ فترة وكذلك الشاب “صافي علم الدين” خلال عملية صد تقدم قوات النظام على جبهة كفر الزيت، يوم أمس الأحد.

يذكر أن منطقة وادي بردى كانت من بين المناطق التي شملها اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم توقيعه في أنقرة 29 كانون الأول الماضي إلا أن بشار الأسد أعلن خلال لقائه الصحفي مع الإعلام الفرنسي أمس الأحد أن منطقة وادي بردى مستثناة من اتفاق وقف إطلاق النار بسبب تواجد عناصر لفتح الشام فيها، على حد قوله.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]