الخارجية اﻷمريكية تعلّق على تصريحات اﻷسد حول لقاء أستانة

[ad_1]

[ad_2]

شكّكت وزارة الخارجية الأمريكية في جدّية نوايا بشار اﻷسد للحل السياسي في سوريا داعية إلى مسار تفاوضي برعاية اﻷمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي: إن الأسد أكد أنه “سوف يستعيد السيطرة على البلاد برمتها، وقد رأينا الأسلوب الذي اتبعه للقيام بذلك، وبالتالي يبدو أنه يصعب أخذ أي تعهدات معلنة من قِبله حول الانتخابات على محمل الجد”.

 

وأشار كيربي إلى أن ما ينبغي أن يحصل هو مسار بقيادة الأمم المتحدة يشرع خلاله النظام والمعارضة في بحث شكل الانتقال السياسي في البلاد، الذي يجب أن يضم أصوات كافة فئات الشعب السوري، وفق تعبيره.

 

وكان اﻷسد قد توعّد باستعادة السيطرة “على كل شبر” في سوريا، معتبرًا أن أقصى ما يمكن أن يقدّمه للمعارضة هو “العفو” وتساءل حول “شرعية” اﻷطراف التي ستفاوض نظامه في اﻷستانة.

[ad_1]

[ad_2]