دعا المتحدث باسم الخارجية اﻷمريكية مارك تونر اليوم اﻷربعاء ﻹشراك حزب الاتحاد الديمقراطي في المفاوضات المزمعة حول في العاصمة الكزخية أستانة.

وكان مسؤول في حزب الاتحاد الديمقراطي قد صرّح أمس بأنهم غير مدعوين إلى المفاوضات مرجحًا وجود “فيتو” على مشاركتهم.

ولم يحدد المسؤول من فرض “الفيتو” إلا أن وزير الخارجية قال: إنهم طالبوا بعدم إشراك PYD باعتباره منظمة إرهابية، وقال: إن الروس تفهموا ذلك.

وقال المتحدث الأمريكي: إن بلاده ترى أن الطريق الوحيد لوضع حد للحرب في سوريا، هو المساعي التي ترعاها الأمم المتحدة في سبيل إيجاد و “يجب أن يدرج أكراد سوريا في هذه المرحلة أيضًا”.

وردًّا على سؤال مماثل: “هل تقولون إنه يمكن لـ PYD أن يأخذ مكانه على طاولة المفاوضات”، قال تونر: “باعتقادنا أنه في مرحلة ما، هم أيضًا يجب أن يكونوا جزءًا من هذه المرحلة”.

وأضاف متحدث الخارجية الأمريكية: “PYD مجموعة لها ممثلون في الساحة، ويجب أن يُسمع صوتهم في مساعي البحث عن حل طويل الأمد في سوريا”.

وكان مصدر في قد أكّد أن المفاوضات ستبدأ في 23 من الشهر الجاري، وقالت الهيئة العليا للمفاوضات: إنها لم تتلق أية دعوة حتى اﻵن، فيما أكد الناطق باسم المقاومة السورية إلى أسامة أبو زيد أن ما يعرف بمعارضة ومعارضة غير مدعوّين أيضًا.