ردّد مواطنون إيرانيون، هتافات مناهضة لروسيا وسياساتها، خلال مراسم الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي ، في العاصمة ، أمس الثلاثاء.

وبحسب تسجيلات انتشرت على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، فإن مواطنين إيرانيين ممن شاركوا في مراسم التشييع ردّدوا هتافات مناهضة لروسيا أمام مبنى سفارة الأخيرة بطهران.

ووصف المحتجون الإيرانيون السفارة الروسية في طهران بأنها “وكر تجسّس”، مردّدين هتافات “الموت لروسيا” للتعبير عن رفضهم لسياسات هذا البلد.

ويوم الأحد الماضي، توفي على أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي كان يشغل منصب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، إثر جلطة قلبية تعرض لها، عن عمر ناهز 82 عاما.

وكان رفسنجاني تولي رئاسة إيران لفترتين متتاليتين بين عامي 1989 و1997، وتم دفنه أمس الثلاثاء في حرم جامعة طهران، عقب مراسم التشييع.