استعادت جثتي جنديين فقدا في بنهاية نوفمبر/ تشرين الثاني، وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” خطفهما، وفق ما أفادت وسائل الإعلام التركية أمس الثلاثاء.

ولم تذكر وسائل الإعلام ظروف الجنديين، مكتفية بالقول، إن “جثتي الشهيدين” ستسلمان إلى عائلتيهما لدفنهما.

وأعلن في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني، أنه فقد الاتصال مع جنديين في سوريا بعد أن أعلنت وكالة “أعماق” التابعة لـ”تنظيم الدولة” أنهما مخطوفان لدى التنظيم.

وتشن تركيا عملية واسعة في شمال سوريا منذ نهاية أغسطس/ آب لإخراج “تنظيم الدولة” من المناطق المجاورة لها، ووقف توسع المقاتلين .

وقتل نحو 40 جندياً تركيا منذ بدء العملية، معظمهم في هجمات نفذها “تنظيم الدولة”.

ونقلت الصحف التركية عن متحدث باسم فصيل “كتيبة حمزة” السوري المعارض، أنه تمت مبادلة جثتي الجنديين بستة أسرى للتنظيم، كان فصيله يحتجزهم.

ونشر “تنظيم الدولة” في 22 ديسمبر/ كانون الأول شريط فيديو يظهر لقطات حرق رجلين مقيدين أحياء، وأكد أنهما جنديان تركيان. لكن تركيا لم تؤكد صحة الشريط.