تصدت الفصائل العسكرية في وادي بردى بريف يوم أمس الثلاثاء لأعنف هجمة تنفذها قوات والميليشيات التابعة لها على مناطق بسيمة وكفير الزيت.

وذكرت الهيئة الإعلامية أن الوادي تعرض لحملة صاروخية هي الأعنف منذ بدء الحملة قبل حوالي الـ 20 يومًا حيث استهدفت قرية بسيمة بأكثر من 50 صاروخ “فيل” تبعها عشرات قذائف المدفعية والدبابات فضلًا عن سقوط عدة منها محملة بمادة النابالم الحارقة. 

وأضافت الهيئة أن قوات الأسد حاولت عصر أمس التقدم على مواقع الفصائل إلا أن الأخير أفشل العملية وأعطب دبابتين وعربة شيلكا بالإضافة لقتل عدة عناصر الأمر الذي دفع لاستهداف القرية بالطيران الحربي. 

يشار إلى أن الوادي كانوا قد استعادوا عدة نقاط في منطقة الجرود على أطراف قرية كفير الزيت يوم أمس الأول بعد معاكس على قوات الأسد وتدمير دبابة وقتل عدة عناصر. 

ويحاصر وميليشياته أكثر من 100 ألف شخص في قرى وادي بردى والتي من المفترض أن اتفاق وقف إطلاق النار يشملها إلا أنه بعد مضي 11 يومًا من الإعلان علقت أمس أن المنطقة غير مشمولة بالاتفاق.