دعا رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم الأربعاء، ودولها الأعضاء، لإدانة الفظائع التي يرتكبها والميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران، وإيقاف هجماتهم على وادي بردى بريف .

وطالب حجاب، خلال برقية موجهة لـ”أنطونيو غوتيريس” الأمين العام للأمم المتحدة، وحصلت “السورية نت” على نسخة منها، بالوقف الفوري للهجمات العشوائية ضد المدنيين، من قبل والميليشيات الإرهابية الموالية له، وامتثالهم لاتفاق وقف إطلاق النار، والذي دخل حيز التنفيذ في 22 ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي.

وأشار حجاب، إلى أن النظام وحلفاؤه خرقوا اتفاق وقف إطلاق النار  أكثر من 322 مرة، مزهقين أرواح ما لا يقل عن 271 شخصاً، مضيفاً أن النظام استهدف وادي بردى بالبراميل المتفجرة والصواريخ المحملة بغاز الكلور السام.

ونوه حجاب إلى أن نظام ، ينفذ حملة همجية على مبدأ الجوع أو الركوع ضد ما يزيد عن 100 ألف من أهالي وادي بردى، إضافة إلى قيامه بتهجير 1200 شخص في فترة لا تتجاوز ثلاثة أيام بعد البداية المفترضة لوقف إطلاق النار فيما تزداد الأوضاع الإنسانية سوءاً لأولئك المتبقين”.

كما حمل المنسق العام، النظام وحلفاؤه مسؤولية تخريب وتدمير موارد المياه في عين بوادي بردى، مما تسبب بحرمان 5,5 مليون إنسان  في دمشق من الوصول إلى مصادر المياه الحيوية لذم.

وأكد حجاب إلى أن “استمرار النظام وحلفاؤه بامتناعهم عن الالتزام بمتطلبات الهدنة، فإنه يخاطر بانهيار أسس هذا الاتفاق وسيترك في أعقابه غبار اتفاق فاشل آخر لوقف إطلاق النار”، مطالباً “ الدولي بالإيقاف الفوري لهذه الخروقات الجسيمة ولمحاسبة مرتكبي هذه الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي”.