وليد الأشقر: المصدر

تصدت كتائب الثوار مساء أمس الثلاثاء 10 كانون الثاني/يناير، لمحاولة جديدة لقوات وميليشياته لاقتحام غوطة الشرقية، ودارت عنيفة بين الطرفين، خسرت خلالها الأخيرة دبابة وبلدوزر.

وخرقت قوات النظام وميليشياته مجدداً الهدنة المعلنة في البلاد، وحاولت اقتحام الشرقية مرة أخرى من جهة بلدة حزرما، بعد فشل عدة محاولات سابقة، وأفاد من خلال حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، بأن قوات النظام وميليشياته حاولت الاقتحام على جبهة حزرما بعد تمشيط كثيف بالأسلحة الثقيلة على نقاط الثوار.

وأكد جيش الإسلام تصدي الثوار للقوات المقتحمة، بعد معارك ليلية عنيفة تزامنت مع مدفعي وصاروخي استهدف الجبهة، دمر خلالها الثوار دبابة وعطبوا بلدوزر مجنزر.

كما تعرضت المناطق السكنية في بلدات أوتايا وحزرما وحوش الصالحية في منطقة المرج بالغوطة الشرقية لقصف بعشرة عنقودية، تزامن ذلك مع قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، ما أسفر عن إصابة العديد من المدنيين بجروح بينهم حالة حرجة، كما تعرضت الأحياء السكنية في بلدة جسرين لاستهداف مباشر بالرشاشات الثقيلة من قبل قوات النظام، أسفر عن أضرار مادية جسيمة.