سعيد جودت: المصدر

أعلن تنظيم “ 70 عنصراً من ميليشيات ( الديمقراطية) يوم السبت الماضي 7 كانون الثاني/يناير، إثر للتنظيم على بلدة تل السمن وقرية خنيز بريف الشمالي.

وأفادت وكالة أعماق المقربة من تنظيم “داعش”، من خلال حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، بأن نحو 30 قتيلاً من (سوريا الديمقراطية) سقطوا إثر الهجوم المباغت على بلدة تل السمن وقرية خنيز، كما قُتل 40 آخرون نتيجة وقوع رتل لهم في كمين محكم أثناء توجههم لمساندة المسلحي في قرية خنيز، ما أسفر عن القضاء على كامل القوة وتدمير عربة (بي إم بي) و5 سيارات رباعية الدفع.

ونقلت أعماق عن مصدر أمني قوله إنه تم تحويل أعداد من المسلحين الذين سقطوا جراء الهجوم إلى مستشفيات مدينة رأس العين شمال غربي الحسكة نتيجة عدم تمكن المراكز الطبية في مدينة من استيعاب كامل الأعداد.

ونشرت أعماق تسجيلاً مصوراً قالت إنه لعنصر من ميليشيات (سوريا الديمقراطية)، أسره مقاتلو التنظيم غرب بلدة تل السمن أمس الأول، وقال العنصر الأسير في التسجيل إن اسمه “عثمان حاج خليل” من قرية جب العشرة.