استشهدا أربعة مدنيين وجرح عدد اخر مساء أمس جراء غارة جوية لطيران الدولي استهدفت خلالها قرية حرملة شمال غرب ، بالتوازي مع تحليق من طيران التحالف في سماء المنطقة إضافة، إلى استشهاد مدني متأثراً بإصابته جراء غارة جوية لطائرة من دون طيار على منطقة الكسرات بالقرب من مدينة قبل عدة أيام.

فقد سقط العديد من المدنيين على مدى الأيام الماضي جراء غارات جوية من على المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، وسط مناشدات من المدنيين بتحييد المناطق المدنية عن القصف، في الوقت الذي تتواصل الاشتباكات بين قوات الديمقراطية وتنظيم الدولة في ريف الرقة. وقد تمكنت خلالها قوات الديمقراطية من التقدم والسيطرة على 6 مزارع جديدة بريف الرقة الغربي خلال الساعات الماضية.

على أثر اشتباكات بين الطرفين في محيط قرية جب “شعير” استطاعت قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة على ستة مزارع في محيط القرية في محاولة منه توسيع سيطرتها على المناطق المحيطة بالقرية بعد شن التنظيم هجوماً معاكس على القرية لاستعادتها بعد يوم من تمكن غضب الفرات من السيطرة عليها يوم الأثنين الماضي وسط انباء عن خسائر في صفوف قوات سوريا الديمقراطية وصل إلى 13 قتيل تم نقلهم إلى مشفى رأس العين في الحسكة.

من جانب أخر تمكنت قوات غضب الفرات من السيطرة على قرية أم تليل جنوب عين عيس وتمكنها من قطع الطريق الواصل بين خربة هدلة وجب شعير بين اشتباكات بين الطرفين .