استهدفت طائرات بدون طيار تابعة للتحالف الدولي تجمعًا لعناصر “جبهة الشام” بالقرب من مدينة سراقب بريف الشرقي، مما أدى لسقوط ضحايا وجرحى في صفوف العناصر.

وأكدت مصادر طبية لشبكة أن 14 عنصرًا من الجبهة على الأقل قضوا، وجُرح عدد آخر في القصف، مؤكدةً أن الاستهداف تم عَبْر قنابل ذكية لا تُحدث الكثير من الدمار وإنما تستهدف العناصر البشرية بدقة، وأغلب الإصابات في منطقة الرأس.

وتعتبر غارات قد دخلت في مرحلة جديدة خلال الأسابيع الماضية حيث باتت تستهدف تجمعات “فتح الشام” ومقراتها دون التركيز على شخصيات قيادية معينة كما في السابق، حيث قضى خلال الأسبوعين الماضيين 6 عناصر بالقرب من بلدة سرمدا، و 25 عنصرًا في على موقع للجبهة بالقرب من كفردريان بريف إدلب.