قال مرشح اليمين إلى انتخابات الرئاسة الفرنسية “فرنسوا فيون” اليوم الأربعاء إن “رأس في ، ديكتاتور ومراوغ، وذلك رداً على ترحيب بموقف فيون حيال ”.

وأضاف خلال مقابلة مع قناة “بي إف إم” الفرنسية أن “بشار الأسد ديكتاتور ومراوغ، وأود أن ألفت انتباه وسائل الإعلام الفرنسية إلى حقيقة أنه ليس من الضروري القبول بتلاعبات بشار الأسد”.

وكان الأسد قال رداً على سؤال حول “فيون” في مقابلة بثتها الإثنين العديد من وسائل الإعلام الفرنسية أن “خطابه حول الإرهابيين أو حول أولوية مكافحة دون التدخل في شؤون الدول الأخرى هو موضع ترحيب”.

وأكد “فيون” الذي يؤيد حواراً مع جميع الأطراف في سوريا “من الواضح أنه مراوغ.. قيام ديكتاتور بإدلاء تصريحات أمام القنوات التلفزيون الفرنسية حول السياسة الفرنسية هو مراوغة”.

وتابع “لا أؤيد بقاء الأسد في السلطة فهو ديكتاتور لديه ماض دموي (…). أقول فقط (…) إن الأسد يحظى بدعم قسم من الشعب (…) وأن الدبلوماسية الفرنسية والغربية أقصتا نفسيهما من القضية السورية برفضهما فكرة التحدث مع الأسد”.

وكان “فيون” قال منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني، خلال مناظرة تلفزيونية بين المرشحين عن اليمين، أنه سيعيد في حال انتخابه “منصب دبلوماسي على الأقل في لكي تكون هناك قناة اتصال مع ” مؤكداً أن دمشق تشكل أفضل حماية لمسيحيي الشرق بمواجهة الجهاديين.

ويقيم المرشح اليميني للرئاسة الفرنسية علاقات جيدة مع الرئيس الروسي “فلاديمير ” الحليف الأقوى لنظام الأسد.