إياس العمر: المصدر

عثر أهالي مدينة (طفس) بريف الغربي، صباح اليوم الثلاثاء (10 كانون الثاني/يناير) على جثة الناشط “أبو عبادة الحمصي” (54 عاماً)، بعد اختطافه من قبل مجهولين مطلع الأسبوع الجاري من منزله في المدينة.

وأشار الناشط أحمد الديري في حديثٍ لـ “المصدر” إلى أن الناشط (أبو عبادة الحمصي) هو من من مدينة () وكان يعمل على رصد حركة الطيران الحربي بالجنوب السوري مستفيداً من تواصله مع المراصد التابعة للثوار في السوري.

وأضاف بأن الحمصي كان أول من يخبر تشكيلات الثوار والأهالي بمحافظة درعا بحركة الطيران الحربي المتجه نحو الجنوب السوري.

والمفارقة هنا، بحسب الديري، أن أهالي “طفس” وجدوا ورقةً فوق الجثة مكتوب عليها “هذا جزاء كل من يتعامل مع و الحبل على الجرار”. في حين أكد الديري أن الناشط القتيل كان مشهودا له في مدينة (طفس) بثوريته ومن المرجح أن تكون المجموعة المنفذة للعملية قامت بوضع الكرتونة من أجل تشويه سمعته لا أكثر، مضيفاً “إن كان هذا صحيحا فيجب تسليمه لمحكمة دار العدل في مع الأدلة التي تثبت تورطه بعلاقة مع قوات لا قتله بهذه الطريقة..