علمت “السورية نت” من مصادر خاصة في ، اليوم الأربعاء، أن وزارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة لنظام ، أصدرت تحذيراً عن ضرورة الانتباه لمصدر عبوات المياه التي تباع في محال تجارية على أنها مياه معدنية.

وقالت المصادر – التي طلبت عدم الكشف عن اسمها – أن الوزارة أشارت إلى وجود عبوات مياه يتم تعبئتها في المنازل وبيعها على أنها مياه معدنية، محذرة المدنيين من ضرورة التأكد من مصدرها لما قد تحتويه من أضرار.

الوزارة أرسلت تحذيرها إلى عدد من الجهات، ثم سحبته بدعوة أنه غير صحيح، ورجحت المصادر التي تحدثت لـ”السورية نت” أن يكون السبب في ذلك، خوف الوزارة من حدوث بلبلة في دمشق، في ظل غياب أجهزة المراقبة لدى ، ووسط  ضغوط يتعرض لها بسبب أزمة المياه،كما خشيت الوزارة من التأثير على مبيعاتها من المياه في مؤسسات الخزن والتسويق التابعة لها.

وُتباع في دمشق عبوات مياه بأسماء تجارية مختلفة، ووفقاً للمعلومات فإن عدداً من السكان في دمشق اشتكوا من أن عبوات مياه اشتروها لم تكن مختومة بشكل جيد، وأنه يجري فتحها بسهولة.

وكان سكان في دمشق تحدثوا عن حدوث عدة حالات من التسمم جراء المياه التي يشربونها.

ويعاني قرابة 6 ملايين نسمة في دمشق وريفها جراء انقطاع المياه، بسبب الهجوم الذي يشنه نظام بشار وميليشيا “” اللبناني على وادي بردى منذ 23 ديسمبر/ كانون الأول الماضي والمستمر حتى اليوم.

وقصفت طائرات النظام نبع نبع عين الذي يغذي دمشق بالمياه بالبراميل المتفجرة، ما أسفر عن إلحاق الضرر به وبالمضخات التي توصل المياه للمنازل في العاصمة.