استشهد عشرة أشخاص وجرح آخرون اليوم الأربعاء، جراء سلسلة غارات جوية نفذتها طائرات بدون طيار تابعة للتحالف الدولي, استهدفت سيارات ودراجات نارية على الطريق الدولي شرق مدينة سراقب.

وقالت صفحة “سراقب اليوم”، “إنه بعد استهداف سيارة لفتح الشام, تبعها سلسلة استهدافات بصواريخ موجهة أولها سيارة نتج عنها شهيد وإصابتين, ثم دراجة نارية استشهد شخصان, تلاه استهداف لدراجة أخرى تقل ثلاثة ما أدى لاستشهادهم, وبعد فترة وجيزة استهدفت الطائرة دراجة ثالثة نتج عنها شهيدين”, ولم يتم معرفة فيما إذا كان هؤلاء الأشخاص مقاتلين أم مدنيين.

وكانت طائرات استهدفت ظهر اليوم بصواريخ موجه سيارة تابعة لفتح الشام تقل عناصر على الطريق الشرقي لمدينة سراقب, ما تسبب بارتقاء عنصرين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح بعضها خطيرة.

وتجد الإشارة إلى أن مصادر غير مؤكدة تناقلت تواجد قائد جبهة الشام “أبو محمد الجولاني” في مدينة سراقب قبل ساعات من بدء عمليات الاستهداف, ما يرجح ارتباط هذه الاستهدافات بوجوده في المنطقة.