استشهاد مدنيين جراء قصف جوي على مدينة الباب ومحيطها خلال الساعات الماضية

[ad_1]

تواصل قوات درع الفرات بدعم من الجيش التركي على مدى الأيام الماضية محاولات التقدم باتجاه مدينة الباب ومحيطها وسط خسائر بين المدنيين جراء الغارات الجوية والقصف المدفعي الذي يستهدف أحياء المدينة والقرى المحيطة حيث استشهد 19 مدني وأصيب 20 أخرين جراء الغارات الجوية والقصف المدفعي الذي استهدف المنطقة خلال يوم أمس، بحسب مركز حلب الإعلامي.

فقد شن طيران التحالف الدولي يوم أمس غارات جوية على بلدة تادف في ريف مدينة الباب عقب مشاركته تقديم الدعم الجوي لقوات درع الفرات ضد مقاتلي التنظيم أسفر عن سقوط 6 شهداء بينهم نساء وأطفال وجرحى بين المدنيين بالتزامن مع قصف مدفعي تركي على مدينة الباب والذي أسفر عن سقوط شهداء من بينهم عناصر من الدفاع المدني وعدد من الجرحى كحصيلة أولية قابلة للزيادة بسبب الحالات الحرجة لبعض المصابين.

يأتي ذلك بعد إعلان الجيش التركي هذا اليوم عن تدمير186 هدفاً للتنظيم في مدينة الباب ومحيطها بالمدفعية الثقيلة والدبابات وراجمات الصواريخ ترافقت بغارات من المقاتلات التركية على مواقع التنظيم في مدينة الباب وقرية بزاعة أسفرت عن سقوط تسعة قتلى لعناصر التنظيم.

وعلى مدى اليومين الماضيين سقط مدنيين جراء الاشتباكات التي تدور في المنطقة نتيجة استهداف الأحياء السكنية جراء القصف الجوي والمدفعي الذي تتعرض له المنطقة أسفر عن استشهاد 31 مدني وعشرات الجرحى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]