سمارت-هبة دباس

قتل وجرح مقاتلون من وآخرون لـ””، اليوم الثلاثاء، إثر عملية عسكرية للأخير على مواقع “الحر” بمحيط بلدة العبدلي بريف الغربي، وفق ما صرح مصدر عسكري لـ”سمارت”.

وقال القيادي في “جبهة ثوار ”، جاسم الشنيور، إن عناصر “جيش خالد” المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية” هاجموا، فجراً، كمائن متقدمة لـ”الفرقة 46″ و”مجاهدي ” قرب بلدة العبدلي، ما أسفر عن مقتل 11 وجرح عشرة آخرين نقلوا إلى مدينة نوى، فيما قتل ثلاثة عناصر لـ”جيش خالد” إثر الاشتباكات.

ونقل مراسل “سمارت” عن قائد “ألوية سيوف الشام”، ويدعى “أبو سليمان العز”، أن “الحر” استعادوا النقاط التي تقدم إليها “جيش خالد” خلال عمليته عند محيط بلدتي المجاحيد والعندلي، مشيراً لمقتل ثلاثة من مقاتليهم خلال الكمين، إضافة لفقدان خمسة آخرين للفصائل.

بدوها قالت وسائل إعلام موالية لتنظيم “الدولة” إن عناصرهم قتلوا وأسروا “عشرات” من مقاتلي “الحر” في المنطقة المذكورة، واستولوا على معدات وأسلحة وذخائر.

وسبق أن قتل مقاتلان لـ”الحر” وجرح 12 آخرين، إثر التفاف “جيش خالد” على متقدم لهم وإفشاله قرب بلدة تسيل، في العشرين من الشهر الجاري، حيث تحاصر الفصائل الأخير في منطقة حوض اليرموك منذ نحو عام، كما دارت معارك متكررة بين الطرفين، وسط حركة نزوح كبيرة إلى المناطق المجاورة.

وكان “” و”حركة المثنى الإسلامية” العاملين في حوض اليرموك بدرعا،اندمجا تحت مسمى “جيش خالد بن الوليد” في أيار الفائت، ليعلن عبر حساابه الرسمي في موقع “” مبايعته لتنظيم “الدولة”.