قتلى وجرحى للنظام وفصائل عسكرية باشتباكات في بلدة حزرما بريف دمشق

سمارت-هبة دباس

قتل وجرح عناصر لقوات وآخرون لفصائل عسكرية، خلال اشتباكات دارت بين الطرفين في بلدة حزرما بريف ، وفق ما أفاد “فيلق الرحمن” لـ”سمارت”، اليوم الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم “الفيلق”، وائل علوان، إن قوات النظام حاولت، مساء أمس الاثنين، التقدم إلى نقاط للفصائل في بلدة حزرما، حيث تصدت لها الفصائل ودارت اشتباكات أسفرت عن مقتل وجرح عدد من الأخيرة، فيما قضى ثلاثة من الفصائل، إضافة لإعطاب وعربة “بي إم بي” تمكن النظام من سحبها.

وأوضح “علوان” أن النظام يتبع سياسة “القضم” ويتقدم إلى نقاط ومساحات زراعية تحت سيطرة الفصائل على مراحل، وذلك منذ إعلان الهدنة أواخر العام الفائت.

ويشارك في المعارك إلى جانب “فيلق الرحمن” كل من “” و”حركة الإسلامية”، وفق “علوان”.

ويتقاسم النظام والفصائل العسكرية المتواجدة في بلدة حزرما السيطرة عليها، إذ تدور كر وفر مستمرة داخلها، في محاولة لقوات النظام التقدم بعد أن سيطرت سابقاً على بلدتي القاسميةوالبحارية المجاورة لها، ، حيث أبدى لمنطقة المرج مخاوف من تأثير ذلك على اقتصاد الغوطة الشرقية وأمنها الغذائي.

وتحاصر قوات النظام منطقة الغوطة الشرقية منذ عدة سنوات، كما تشن حملة عسكرية تتركز في منطقة المرج، التي تملك أهمية اقتصادي وزراعية كبيرة بالنسبة للمنطقة، نظراً لاحتوائها على مساحات زراعية كبيرة، ما أدى لارتفاع أسعار المنتجات