مشفى غسيل الكلى بالغوطة الشرقية يحذر من نفاذ المواد اللازمة لاستمراره

[ad_1]

ناشد المكتب الطبي في مدينة “دوما” التابع لمشفى ريف دمشق التخصصي بأمراض الكلى عن بدء نفاذ المواد الضرورية لإجراء جلسات غسيل الكلى لمرضى القصور الكلوي المزمن، وأضاف المكتب الطبي أن المشفى يعتمد على المواد التي تدخلها منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع الأمم المتحدة وبالتنسيق مع الهلال الأحمرالسوري.

وجاء في البيان أن عدد المرضى الذين يخضعون لعملية غسيل الكلى بالمشفى التخصصي 31 مريضاً، وهم بحاجة إلى إجراء حوالي 250 جلسة غسيل شهريا، وآخر دفعة تم تزويد المركز بها لعمليات الغسيل كانت في الـ15 من تشرين الأول عام2016 وكان عدد المرضى 18 مريضاً فقط.

يذكر أن مشفى ريف دمشق التخصصي هو المشفى الوحيد الذي يحوي على قسم غسيل الكلى في الغوطة الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام ,وتوقفه عن العمل يهدد حياة المرضى بحال التأخر بعملية الغسيل مايحمل المنظمات الإنسانية مسؤولية كبيرة تجاه المرضى.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]