انفجارٌ يودي بحياة قياديٍ في (جيش خالد) غرب درعا

[ad_1]

إياس العمر: المصدر

لقي قيادي في جيش خالد بن الوليد المرتبط بتنظيم (داعش) مصرعه، أمس الأربعاء 8 آذار/مارس، إثر انفجار مجهول المصدر استهدفه في بلدة جلين غرب درعا.

وقال الناشط أحمد الديري لـ “المصدر”، إن القيادي في جيش خالد “إياد الساري” قُتل في بلدة جلين أمس، إثر انفجار مجهول المصدر، في حادثة تعتبر الأولى من نوعها منذ أن سيطر جيش خالد على البلدة نهاية شهر شباط المنصرم.

وأشار إلى أنه منتصف شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، اغتيل قائد جيش خالد (أبو عثمان الأدلبي) بتفجير عبوة ناسفة بسيارته بالمقربة من بلدة جملة في منطقة حوض اليرموك غرب درعا.

وأضاف الديري بأن كتائب الثوار حاولت أمس الأول استعادة السيطرة على النقاط التي سيطر عليها جيش خالد مؤخراً ومنها بلدة جلين وتل عشترة، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل سبعة من الثوار، وهم (علي أبو زيد ـ شجاع الشريف ـ أيمن قطمة ـ يوسف عجاج ـ فتحي الجباوي ـ زياد السلامات ـ عبدو المقدم)، إضافة إلى عدد من مقاتلي جيش خالد، عرف منهم (منير القرفان ـ إياد النعسان).

ولوحظ في الاشتباكات التي حصلت يوم أمس الأول وجود أعداد من المقاتلين غير السوريين في صفوف جيش خالد، فأغلب المقاتلين كانوا يتكلمون بلهجة بلدان المغرب العربي، وهي المرة الأولى التي تُسمع مثل هذه اللهجة على أجهزة الاتصال، بحسب الديري.

ويذكر أن جيش خالد كان قد سيطر أواخر الشهر الماضي على أربعة بلدات في ريف درعا الغربي وهي (جلين ـ تسيل ـ سحم ـ عدوان)، وأسفرت الاشتباكات حينها عن مقتل أكثر من 100 من الثوار وأكثر من 40 مدني من سكان البلدات التي سيطر عليها، بالإضافة لتهجير قرابة 10 آلاف مدني جراء الاشتباكات.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]
المصدر
[/sociallocker]