سمارت-أمنة رياض

عاد ثلاثة آلاف من المرحلة الابتدائية والإعدادية لمقاعد الدراسية في بلدة قباسين (40 كم شرق مدينة )، شمالي ، بعد ترميم ثلاث مدارس من أصل ست، بحسب مراسل “سمارت”.

وكانت ” المدعومة من ، سيطرت على البلدة، 23 شباط الفائت، بعد مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، لتشهد عودة تدريجية للمدنيين بعد ذلك.

وقال المراسل، اليوم الخميس، إن المكتب التعليمي التابع للمجلس، عمل على ترميم وإصلاح المدارس الثلاث، والتي تقسم إلى دوامين صباحي ومسائي، يعمل خلالهما أكثر من 50 معلم من حملة الشهادات وذوي الخبرات.

ويدرّس المعلمين المنهاج السوري المقدم من ، وهو نفسه المنهاج الذي يدرّس في المناطق الخاضعة لسيطرة مع بعض التعديلات عليه.

وأوضح المراسل أن عدد العائدين للبلدة منذ فصائل “درع الفرات” عليها بلغ 26 ألف نسمة، يوفر المجلس المحلي لهم الخدمات اللازمة، كما يعمل على إزالة الأنقاض وفتح الطرقات.

وتعاني البلدة من مشكلة نقل المياه وعدم ثبات سعر الخبز، لكون الأفران الموجودة خاصة، في حين يبلغ سعر “صهريج” المياه، الذي يعادل 24 برميل، أربعة آلاف ليرة سورية.

وخلال سيطرة التنظيم على البلدة، تعرضت لقصف جوي وآخر مدفعي وصاروخي ما أدى لإحداث نسبة دمار كبيرة فيها.

وأطلقت تركيا وفصائل تابعة للجيش الحر، نهاية آب العام الفائت،عملية “درع الفرات”،حيث تمكنت خلالها من السيطرة على مناطق واسعة من الشريط الحدودي مع سوريا بريف حلب، ومدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب)، لتعلن الأولى انتهاء العملية، 29 آذار الفائت.