جيرون

قال ستيفان دي مستورا مبعوث إلى سورية: إن “الاجتماع الذي كان من المقرر عقده الإثنين المقبلة في جنيف؛ بحضور والولايات المتحدة الأميركية، والمنظمة الدولية، تأجل إلى وقت لاحق”.

وأوضح دي مستورا أن الاجتماع في الوقت الحالي “سيكون ثنائيًا”، بين روسيا والمنظمة الدولية. بحسب “رويترز”.

ورأى أن نية الإدارة الأميركية “واضحة للإبقاء على هذه المناقشات الثلاثية واستئنافها، (لكن) الموعد والأوضاع غير ملائمة لعقدها الاثنين”.

وفي منتصف مارس/آذار الماضي، أعلن نائب وزير خارجية كازاخستان، عقل بك كمالدنوف، أن محادثات “أستانا 4” ستنطلق يومي 3 و4 أيار/ مايو المقبل، أمَا اجتماعاتها التحضيرية فستبدأ في العاصمة الإيرانية في 17 نيسان/ إبريل المقبل وستستمر ثلاثة أيام.

وعقد الاجتماع الأول في أستانا، في كانون الثاني/ يناير الماضي، برعاية تركية روسية، ومشاركة والولايات المتحدة والمعارضة السورية ونظام الأسد؛ لبحث التدابير اللازمة لترسيخ وقف إطلاق النار في سورية المتفق عليه في العاصمة التركية في 29 كانون الأول/ ديسمبر العام الماضي.

وفي اجتماع “أستانا 2″، شباط/ فبراير الماضي، جرى الاتفاق بين روسيا وإيران وتركيا على إنشاء آلية حازمة لمراقبة وقف إطلاق النار، لكن المحادثات انتهت حينذاك من دون صدور بيان ختامي.

واختُتمت الجولة الثالثة من محادثات “أستانا 3″، منتصف آذار/ مارس الماضي، في العاصمة الكازاخية، بالاتفاق على تشكيل لجنة ثلاثية تضم روسيا وتركيا وإيران؛ لمراقبة الهدنة.