قالت المندوبة الدائمة لدى نيكي هايلي، إنّ بلادها لا ترغب في الدخول بحرب مع ، وعلى الأخيرة ألا تجبر على ذلك.

وأوضحت هايلي في تصريح للصحفيين فجر اليوم الخميس، أن تخفيف حدة التوتر الحاصل نتيجة التجارب الصاروخية المتكررة لكوريا الشمالية، منوّط ببيونغ يانغ ورهن بالتزامها بالقوانين الدولية.

وأشارت هايلي أنّ الأمريكية وجّهت تحذيرات مختلفة لكوريا الشمالية بسبب تجاربها الصاروخية.

وتابعت المندوبة الأمريكية قائلةً: “على الشمالية أن تدرك بأنّنا لا نرغب في خوض معركة ضدّها، لكن عليها ألّا تدفعنا إلى ذلك أيضًا، الكرة في ملعبهم، وعليهم الابتعاد عن استفزازنا”.

من جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش عن دعمه كافة الجهود الرامية لمنع كوريا الشمالية من امتلاك قدرات نووية تشكل من خلالها تهديداً للمنطقة والعالم بأسره.

ودعا غوتيرش إلى العمل من أجل الحيلولة دون تشكيل التجارب الصاروخية والبرامج النووية لكوريا الشمالية، مصدر تهديد للمجتمع الدولي.

يجدر بالذكر أنّ قيادة القوات الأمريكية في المحيط الهادئ، أعلنت الأسبوع الماضي أنّها أمرت المجموعة الهجومية بالتوجه إلى غربي المحيط الهادئ، لتكون تحت التصرف، وذلك كإجراء احتياطي.

وفي هذا السياق، قال ديف بنهام المتحدث باسم قيادة القوات الأمريكية في المحيط الهادئ، أنّ توجيه حاملة الطائرات كارل فينسون التابعة للأسطول الأمريكي الثالث، نحو غربي المحيط الهادئ، جاء لحماية مصالح الولايات المتحدة في المنطقة.

وأشار بنهام إلى أنّ كوريا الشمالية تأتي على رأس الأخطار التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، بسبب تجاربها الصاروخية ومساعيها لامتلاك الأسلحة النووية وتصرفاتها غير المسؤولة.