شدد وزير الدفاع الأمريكي “جيم ماتيس” اليوم على أن نظام في انتهك الاتفاق حول التخلص من مخزونه من هذه الأسلحة الكيماوية، موضحاً خلال زيارة يقوم بها إلى أنه “لا يوجد شك لدى المجتمع الدولي في أن احتفظت بأسلحة كيماوية في انتهاك لاتفاقها وتصريحها بأنها تخلصت منها كلها. لم يعد هناك أي شك”.

وعندما سئل إن كان جيش نظام الأسد نقل طائراته المقاتلة إلى قاعدة روسية في قال “ماتيس”: “لا شك في أنهم وزعوا طائراتهم (…) في الأيام الأخيرة”. 

ورفض “ماتيس” خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاسرائيلي “افيغدور ليبرمان” الإفصاح عن كمية الأسلحة الكيميائية التي تقدر واشنطن أن نظام الأسد احتفظ بها.

وكانت شبكة “سي إن إن” قد نقلت أن نظام بشار الأسد نقل معظم طائراته الحربية إلى مقربة من قاعدة حميميم الجوية على الساحل السوري (غرب البلاد)، والتي تسيطر عليها روسيا، وذلك لحماية طائراته من أية ضربة محتملة من قبل .

وأشارت في تقرير لها، الأربعاء الماضي، نقلاً عن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية، أن الأسد بدأ بنقل طائراته قرب حميميم عقب استهداف لقاعدة الشعيرات العسكرية في التابعة للأسد، يوم 7 أبريل/ نيسان 2017، وبعيد ارتكاب الأسد لمجزرة بالسلاح في خان شيخون بريف يوم 4 أبريل/ نيسان 2017.