اسْتُؤنِفت صباح اليوم عملية تبادل الحافلات التي تقل المهجّرين من ريف والخارجين من بلدتي وكفريا في ريف إدلب، وذلك تنفيذاً لما يعرف بـ “اتفاق المدن الأربع”.

وذكرت مصادر محلية أن 10 حافلات ترافقها سيارات إسعاف تنقل أهالي ومسلّحي بلدتي والفوعة المواليتين للنظام اتجهت إلى مدينة ، فيما تنتظر أربع حافلات تحمل المهجرين من مدينة ومحيطها في ريف دمشق، أن تتوجه إلى ريف حلب الغربي.

وقالت مصادر إعلامية إن الحافلات التي تقل مهجري الزبداني ما تزال عند نقطة التبادل في منطقة الراشدين غربي مدينة حلب، بينما دخلت حافلات الفوعة وكفريا إلى مناطق بحلب.

ويأتي ذلك، بعد توقف عملية التبادل لمدة يومين في منطقتي الراشدين، والراموسة في حلب. ومن المفترض أن تفرج قوات النظام عن 700 من سجونها وفقاً لبنود المرحلة الأولى من الاتفاق، ولم يتضح بعد فيما إذا قامت قوات النظام بتطبيق البند أم لا، بينما ستُستكمل العملية بداية الشهر المقبل بإخراج من تبقى من أهالي ومسلّحي الفوعة وكفريا مقابل إخراج مقاتلين للمعارضة في مناطق جنوبي دمشق.