بثت قناة مصرية اليوم الخميس، مقطعاً لفيديو مسرب، أظهر جنوداً من المصري وهم يقتلون أشخاصاً عزلاً، قيل إنهم في سيناء.

وأظهر الفيديو الذي بثته قناة “مكملين” المناهضة لنظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قيام عدد من الرجال وهم يرتدون الزي العسكري المصري، ويحملون أسلحة كلاشينكوف، بإنزال عدد من الأشخاص بزي مدني، قيل إنهم في سيناء، من أحد مركبات الجيش ثم قاموا بسحبهم إلى مكان قريب، كما أظهرت لقطات 3 جثث ملقاة على الأرض.

وبحسب المقطع الذي بثته القناة، قام أحد عناصر الجيش المصري وهو يحمل كاميرا تصور إحدى الجثث وهي ملقاة على الأرض، بسحب السلاح الذي كان بجوار القتيل، ولم يتبين ما إذا كان هذا السلاح في يد المقتول من قبل أم أن عناصر الجيش قاموا بوضعه له ثم أخذوه بعد التصوير.

كما قام أحد الجنود بإطلاق النار بشكل مباشر على رأس أحد الأفراد الذين كانوا في قبضتهم، وقام شخص آخر بتصويره، وهذه الصور قد تم نشرها على الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الجيش المصري.

كما أظهر الفيديو، قيام عنصر من الجيش بتوجيه أسئلة لشاب صغير معصوب العينين، عن قبيلته، ثم قام بسحبه وأجلسه على الأرض، ثم أطلق النار عليه وعلى شخص آخر بجواره.

ويشن الجيش المصري هجمات على أماكن متفرقة في سيناء ضد مسلحين على تنظيم “ولاية سيناء” الفرع المصري من تنظيم “الدولة الإسلامية”.