أكد وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، خلال زيارة يقوم بها إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي اليوم، أن نظام احتفظ ببعض أسلحته الكيميائية “دون شك”، محذراً بشار من استخدامها.

ورفض ماتيس في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، الإفصاح عن كمية الأسلحة الكيميائية التي تقدّر أن احتفظ بها.

وكان ماتيس قال مؤخراً إن سيدفع “ثمناً باهظاً” إذا استخدم أسلحة كيمياوية مرة أخرى، مؤكداً في مؤتمر صحافي مشترك مع قائد القيادة المركزية الأميركية، جوزيف فوتيل، مسؤولية النظام عن مجزرة خان شيخون. وأوضح أن الضربة الصاروخية التي وجهتها إلى عقاباً له على الهجوم، كانت في نظر الإدارة الأميركية “الخيار المتاح الأفضل لردع النظام عن تكرار فعلته”.

يشار إلى أنه منذ أن تسلم ماتيس مهام منصبه في وزارة الدفاع الأميركية، في نهاية كانون الثاني، تمكن من الاجتماع مع ليبرمان مرتين؛ واحدة في ميونيخ، والثانية في واشنطن، إضافة إلى عدة مكالمات هاتفية جرت بينهما.