اخبار_سوريا

بمعدّل مخطوفٍ كلّ يومٍ… أرقامٌ فلكية يطلبها الخاطفون فديةً لرهائنهم في السويداء

[ad_1]
ميلاد عيسى: المصدر

كشف ناشطون في محافظة السويداء التي يسيطر عليها النظام أن خاطفي الشيخ الشيخ “توفيق السوس” بفدية مالية قدرها 20 مليون ليرة مقابل إطلاق سراحه، بعد اختطافه في بلدة الثعلة بريف السويداء الغربي، فيما طالب خاطفو الشاب “داوود هنيدي” بمبلغ 40 مليون ليرة سورية كفدية مقابل إطلاق سراحه.

وكشف ناشطو شبكة (السويداء 24) أنّ مجهولين أقدموا السبت على اختطاف الشيخ “السوس” من بلدة الثعبة، وبعد مرور نحو 24 ساعة على اختفائه ورد اتصالٌ لأقارب الشيخ من جهة مجهولة تبنت عملية الخطف، وطالبت بمبلغ 20 مليون ليرة مقابل إطلاق سراحه ثم انخفض المبلغ إلى 10 ملايين بعد المفاوضات.

وأشار المصدر إلى أن اتصالاً مشابهاً ورد لذوي الشاب “داوود هنيدي” الذي اختطف الجمعة، من شخص تبنى عملية خطفه وطالب بمبلغ 40 مليون ليرة كفدية مقابل إطلاق سراحه، ما دفع مقربين من المخطوف لاختطاف ثلاثة مدنيين من محافظة درعا، إلا أن وجهاء قرية الطيرة التي ينحدر منها الشاب تدخلوا على الفور وأطلقوا سراح المدنيين الثلاثة بسبب عدم التأكد من هوية الخاطفين حتى اﻵن، بحسب المصدر.

عملية خطفٍ ثالثة جرت في غضون 48 ساعة في السويداء، حيث اختطف مجهولون صباح اليوم الأحد، الشاب “طراد خليف النادر” (35 عاماً) من محيط بلدة لاهثة في ريف السويداء الشمالي، حيث قام مجهولون يستقلون سيارة سوداء اللون ومفيمة باختطاف “النادر” أثناء قيادته لجرار زراعي لجلب المياه من أحد الآبار، واقتادوه إلى مكان مجهول وتركوا جراره الزراعي في المنطقة.

وقال ناشطو (السويداء 24) إن السويداء تشهد تفاقماً شديداً في عمليات الخطف وفقدان المواطنين، حيث وثقت مواقع التواصل الاجتماعي أربع حالاتٍ في المحافظة منذ الخميس الماضي، بمعدل اختطاف مواطن يومياً. الأمر الذي يثير قلقا شديدا لدى ابناء المحافظة من هذه الظاهرة الخطيرة، في ظل غياب كامل لدور سلطات النظام الأمنية والميليشيات الموالية التي يحملها اﻷهالي المسؤولية بشكل مباشر عن هذا الوضع الذي تعانيه السويداء.

[ad_1]
[ad_2] [sociallocker] المصدر
[/sociallocker]

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق