سمارت-أحلام سلامات

أكد “جيش أسود الشرقية”، التابع للجيش الحر، اليوم الخميس، أن يحاول قريتي أشيهب وشنوان بريف السويداء الشمالي الشرقي، جنوبي ، والخاضعتين لسيطرة فصائل “الحر”.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ “أسود الشرقية”، سعد الحاج، في تصريح إلى “سمارت”، إن الفصائل تصدّت لقوات النظام، مع تدعيم نقاط التماس معها، معتبراً أن ذلك “نتيجة طبيعية” على المعارك التي دارت ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في المنطقة مؤخراً.

وأضاف “الحاج” أن قرى أشيهب وشنوان (10 كم شرق خلخلة العسكري) بريف السويداء، وبير القصب ودكوة في ريف تعرضت لقصف مدفعي، من مواقع قوات النظام المتمركزة في تشرين الحرارية والمناطق المحيطة، تزامناً مع قصف لطائراته الحربية عليها، قائلاً إن النظام يهدف إلى تأمين خط لتجارة النفط مع التنظيم، والممتد من دير الزور إلى دمشق، باتفاق سابق بين الطرفين.

وأشار أن ذلك تزامن مع هجوم لـ “أسود الشرقية” على مواقع تنظيم “الدولة” في منطقة أبو الشامات بالبادية السورية.

وكانت فصائل من الجيش الحر سيطرت، نهاية آذار الفائت، على قرى شنوان وبئر العورة وبئر القنيات ورجم الدولة والأشقر في ريف السويداء الشرقي، بعد مع تنظيم “الدولة”، ضمن “سرجنا الجياد لتطهير الحماد”.