“جيش الإسلام” يسيطر على مقرات لـ “تحرير الشام” في مدينة بغوطة دمشق الشرقية

سمارت-أحلام سلامات

تحديث بتاريخ 2017/04/29 22:10:55بتوقيت (+٢ توقيت غرينتش)

قال ناشطون، اليوم الخميس، إن “” سيطر على مقرات لـ “” في مدينة ومنطقة بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، جنوبي سوريا، وسط استمرار الاشتباكات بين الطرفين في .

وأفاد الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن “جيش الإسلام” سيطر على “أهم” مقرات “تحرير الشام” في مدينة عربين (7 كم شمال شرق العاصمة دمشق) ومنطقة الأشعري، فضلاً عن مراكز القيادة الرئيسية والمكاتب الإدارة لها هناك، بالتزامن مع بين الطرفين في بلدة حزة ومنطقة أفتريس.

بينما دعا “جيش الإسلام” في بيان نشر على حسابه بـ “تلغرام”، عناصر “تحرير الشام”، ممن “لم تتلطخ يداه بدم مسلم”، بترك أسلحتهم والانضمام إليه.

وكانت اشتباكات اندلعت، يوم أمس الجمعة، بين “جيش الإسلام” و”هيئة تحرير الشام” في الغوطة الشرقية، عقب اتهام الأول لـ “تحرير الشام” باعتقال مؤازرة كاملة له، كانت متوجهة إلى القابون بدمشق.

بدورها، اتهمت وسائل إعلام تابعة لـ “تحرير الشام” على تطبيق “تلغرام”، “جيش الإسلام” بقصف الأبنية السكنية في منطقة أفتريس قرب بلدة جسرين، التابعة لمدينة كفربطنا (6 كم شرق دمشق)، بقذائف الدبابات، فيما قال ناشطون إن الأخير اقتحم جسرين باستخدام دبابتين.

من جانبه، قال الناطق باسم “”، وائل علوان، على قناته في “تلغرام”، إن “جيش الإسلام” “استولى” على مقرات “اللواء 45” عند بلدة المحمدية، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وكانت مظاهرات خرجت في مناطق عدة بريف دمشق، في وقت سابق اليوم، نددت بالاقتتال بين “الفصائل”، حيث جرح عدد من المدنيين جراء الاشتباكات المستمرة، بينما أطلق “جيش الإسلام” النار في الهواء لتفريق في بلدة حزة.