اخبار_سوريا

فضيحةٌ مدويّة في الساحل… هكذا يعامل النظام ذوي قتلاه..

[ad_1]

حذيفة العبد: المصدر

“صدّق أو لا تصدق.. هكذا يتم توزيع المساعدات على ذوي الشهداء في اللاذقية”… بهذه الكلمات علّقت شبكة موالية على شريطٍ مصوّرٍ فضح طريقة الإذلال التي تتبعها سلطات النظام لذوي قتلاه في عقر دار مؤيديه.

الشريط الذي بثته شبكة “طرطوس 24” الموالية والتي يتابعها قرابة 200 ألف شخصٍ، اعتبره موالو النظام فضحيةً بكلّ المقاييس، لما احتواه من إذلالٍ بحقّ النساء الأرامل وأمهات قتلى قوات النظام في مدينة اللاذقية.

ويظهر في الشريط تجمعٌ كبيرٌ حول سيارةٍ لتوزيع المساعدات الإنسانية، قيل إنها مخصصة لـ “ذوي الشهداء”، حيث يقوم القائمون على التوزيع بإلقاء المساعدات على الحشود، والأولوية لمن يسبق إليها.

واحتوى الشريط على مشهدٍ لامرأتين مسنتين ارتمتا أرضاً وهما يتصارعان على حصة من المعونة، قبل أن تنتصر إحداهما وتلوذ بالفرار بحقيبة المعونة.

وعلقت الشبكة الموالية على الشريط قائلةً بلهجة عامية “يا عيب الشوم… كرامة أهلنا فوق كل شي ولا يجوز الاستهانة بها بهذه الطريقة”. فيما انهال سيلٌ من الشتائم على مسؤولي النظام في التعليقات على الشريط، بسبب الطريقة التي يعاملون فيها ذوي الذين قُتلوا دفاعا عن كراسي هؤلاء المسؤولين.

وفي تعليقها على الشريط المنشور، تساءلت الشابة “رولا سليمان” عن الجهة المتبرعة “من فئة الحمير مثلاً؟”، مضيفةً “هدول ذوي شهداء يعني بشر يعني الناس الشرفاء الي قدموا أغلى ما عندن كرمالكن يا طرش”.

وأشارت المعلّقة “غزل قاسم” إلى أسلوبٍ مماثلٍ جرى في حمص بوقتٍ سابقٍ، متهمة موزعي المساعدات بالفساد، وقالت في تعليقها على الحادثة “في ناس من ذوي الشهداء لا راحت ولا اجت كل شي اخد معو مصاري وعندو دهب و سيارات ونفس المنظر صارو يدفشوا بعض و كأنو رح يموتوا اذا ما أخدو”.

في المقابل، ذهب “مهران ديب” في تعليقه على الشريط بأن السبب في هذه الفوضى، وقال “الشعب رضيان وا أسفاه ما ضل عنا ذرة شرف نصون حالنا يلعن أخت هالمعونة عأخت يلي جابا يعملوا إضراب، ليش ابتتوزع لأهالي الشهداء ببيوتن ليش لحتى يذلوا هالبشر ساعتين وتلاته مصلوبين بالشمس وبالمطر بس”.

[ad_1]
[ad_2] [sociallocker] المصدر
[/sociallocker]

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق