القابون يشتعل من جديد وثواره يدمرون كاسحة ألغام روسية

[ad_1]

محمد كساح: المصدر

تمكنت كتائب الثوار في حي القابون شرقي العاصمة دمشق، الأربعاء، من تدمير كاسحة ألغام روسية في ظل اندلاع القتال على جبهات الحي بعد اتفاق تهدئة عقده الثوار مع النظام قبل عدة أيام.

وأظهر تسجيل مصور تفجير كاسحة ألغام روسية باستخدام عبوة فجرت عن بعد ما أدى لتطاير القطع المدمرة من الآلية الضخمة واشتعال النيران فيها.

وكان النظام يستخدم هذه الكاسحة في قذف خراطيم بطول 75 إلى 100 مترا تحوي مواد شديدة الانفجار على جبهات القابون مسببةً دمارا هائلا.

كما تعمل الكاسحة على كنس الألغام والعبوات المتفجرة التي يضعها الثوار أمام آليات النظام وبعدها تتقدم الدبابات وعناصر المشاة.

وتزامنا مع اتفاق حي برزة كان ثوار القابون توصلوا لتهدئة مع قوات النظام بعد مفاوضات مشابهة لبرزة الذي خرجت الدفعة الأولى من مقاتليه يوم الإثنين الماضي، لكن القتال عاد ليتصدر المشهد في حي القابون منذ يوم الثلاثاء.

وقال الناشط قصي عبد الباري إن الثوار أحبطوا محاولات تسلل لعناصر النظام يوم أمس باتجاه القابون بينما قصفت المدفعية الثقيلة الحي.

و أضاف لـ (المصدر) إن “الهدنة انتهت.. هناك تعثر في المفاوضات حتى اللحظة”.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]
المصدر
[/sociallocker]