سمارت-أمنة رياض

أعربت عن قلقها، جراء الهجوم على قرية عقارب (31 كم شرق مدينة )، وسط ، والذي أدى لمقتل وجرح عشرات الأشخاص، بينهم نساء وأطفال.

وكان تنظيم “الدولة” هاجم، أمس الخميس، قرية عقارب الخاضعة للنظام وقتل عناصر له ومدنيين، كما اختطف آخرين، بحسب مصادر خاصة وأهلية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إنهم قلقون حول التقارير التي أفادت بمقتل وإصابة عدد من الأشخاص، واختفاء أفراد يعتقد أنهم اختطفوا، مردفاً “لا توجد لدينا معلومات حاليا عن هذه الحادثة والمسؤول عنها”، بحسب موقع “مركز أنباء الأمم المتحدة”.

وكان رئيس إلى جنيف، نصر الحريري، اتهم قوات بـ”تسهيل” دخول تنظيم “الدولة ” إلى قرية “عقارب”، لشد الأنظار عن العملية السياسية.

ويأتي هذا الهجوم بعد أكثر من عامين على ارتكاب التنظيم في قرية المبعوجة بالريف الشرقي لحماة أيضاً راح ضحيتها قرابة 50 قتيلاً جلّهم مدنيون، حيث اتهم ناشطون وأهالي النظام بتسهيل دخول التنظيم للقرية وعدم صده ليوظفها لاحقاً سياسياً وإعلامياً.