كدر أحمد: المصدر

أصدرت المحكمة التابعة للإدارة الذاتية المعلنة من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د)، حكماً بالسجن مدة عام وغرامة مالية قدرها نصف مليون ليرة سورية، على أحد أبناء قرية شيران في ريف مدينة عين ()، بسبب زواجه مرة ثانية.

وأعلن “فريد عمر” ابن قرية شيران استمراره بالإضراب عن الطعام الذي بدأ به منذ ما يقارب العشرة أيام، بعد أن اعتقلته قوات الأساش التابع لمقاطعة كوباني، على خلفية زواجه مرة ثانية، مخالفاً القرار الذي صدر منذ أعوام عن الإدارة الذاتية، والذي يقضي بمنع الرجل من الزواج أكثر من مرة واحدة.

وأصدرت المحكمة التابعة للإدارة الذاتية في المدينة حكماً بحق “فريد عمر”، يقضي بسجنه مدة عام، إضافة إلى تغريمه بمبلغ نصف مليون ليرة سورية.

ووجه الشاب “فريد عمر” رسالة شفوية للمحامي “محمود كرعو” جاء فيها: “أعلم جيداً بأن لا أحد يهتم بالمدنيين وبالقضايا الاجتماعية، ولا يدافع عنهم غيرك، وأعلم جيداً أن وضعك ﻻ يسمح لك أن تدافع عني بشكل مباشر”.

وأردف “أضربت عن الطعام منذ عشرة أيام، ولا أعلم إلى متى سأبقى على قيد الحياة، لأنني على فراش الموت داخل السجن في كوباني، لقد تم اعتقالي بعد زواجي بثلاثة أيام، بسبب زواجي مرة ثانية”، وأوضح “تزوجت لعدم وجود أي تفاهم بيني وبين زوجتي الأولى”.

وأضاف “عمر”: “صدر الحكم بحقي وهو عقوبة سجن عام كامل ودفع غرامة 500000 ليرة سورية”.

ومن جانبه، وجه المحامي “محمود كرعو” رسالة إلى المجلس التشريعي في كانتون كوباني قائلاً: “بأي تهمة تم اعتقال هذا الشخص، وهل هناك عقد رسمي يثبت الزواج بين الطرفين حتى يتم اعتقال الزوج، ألا يحق لأي شخص أن يعيش مع صديقته وفق القوانين العلمانية ووفق قانونكم المؤقت، وبناء على عدم وجود نصوص قانونية تدين باعتقال ودفع الغرامة بشأن علاقة المعاشرة بين رجل وامرأة بالتراضي، فإن المتهم برئ حتى يثبت إدانته، ولا يحق لمحاكم روج آفا أن تعتقل هكذا حالات، لأنها ﻻ تعتبر زواجاً مدنياً أو شرعياً إلا بعد كتابة العقد وتثبيت الزواج في المحكمة”.

وأوضح “كرعو” لـ (المصدر) أن “الأحكام الصادرة في قضية الزواج نهائية ﻻ يقبل الاستئناف ولا الطعن بها، وكل من يتزوج يسجن عام ويدفع غرامة 500000 ل.س، وهذا الحكم ﻻ يرد ولا يخفف حتى لو دفع الغرامة وطلق الزوجة الثانية، لأن الحكم بالسجن سينفذ بحق المتزوج كاملا، وبعد انتهاء مدة عام سيطلق سراحه ويدفع الغرامة، ويطلق الزوجة الثانية أيضاً”.

وأضاف “النصوص القانونية التي تتعلق بتعدد الزوجات تم تعديلها السنة، وأضيف إلى ذلك أن تعتقل الزوجة أيضاً وأن تدفع غرامة 500000 ليرة سورية أيضاً”.

وأشار “كرعو” إلى أن “فريد عمر” ليس أول شخص يُعتقل بتهمة تعدد الزوجات، مؤكداً أن “أعداد بالعشرات، ولا أعرف أسماءهم لكثرة أعدادهم، ولأنني لا أعمل في المحاكم الخاصة بالإدارة الذاتية حتى أستطيع أن أحصل على أسمائهم من المحامين”.

وأكد في ختام حديثه أنه “بالنسبة لتوكيل محامي والدفاع عن المتزوج مرة أخرى أمر مرفوض لأن الأحكام الصادرة بقانون تعدد الزوجات مطلقة، أي غير قابلة للطعن”.