سمارت-رائد برهان

أعلن “”، التابع للجيش السوري الحر، والعامل في حماة وسط ، عدم اعترافه بمجلس محافظة حماة “الحرة” المنتخب حديثاً، بسبب انتخاب “أشخاص غير نزيهين” فيه، فيما طالبه الأخير بالتقدم باعتراض عليهم.

وقال “جيش العزة” في ، نشره على حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، إنه لن يسمح للمجلس الجديد بالقيام بأية أعمال في المناطق التي تسيطر عليها “الفصائل العسكرية” بريف حماة الشمالي.

ورأى “جيش العزة”، أن أعضاء المجلس انتُخبوا “بطريقة غير شرعية”، كما تجدد انتخاب أعضاء فيه، مشهود لهم “بقلة النزاهة والأمانة”، بحسب ما جاء في البيان.

وتحاول “سمارت” التواصل مع “جيش العزة” لمزيد من التوضيح حول أسباب موقفهم، دون تلقي رد حتى الآن.

من جانبه، دعا رئيس المجلس الجديد، نافع البرازي، في تصريح إلى “سمارت”، “جيش العزة” إلى التقدم بإثباتات على عدم نزاهة هؤلاء الأعضاء، متوعداً باتخاذ “الإجراءات المناسبة” بحقهم.

وقال “البرازي” إنهم سيسعون للالتقاء بـ”جيش العزة” بهذا الخصوص، مضيفاً “الأخوة في جيش العزة منا ونحن منهم ونقدر تضحياتهم”.

وانتهت الدورة الانتخابية الثالثة لاختيار رئيس وأعضاء “ حماة الحرة” للعام 2017، في 24 نيسان الماضي، والتي أقيمت في باب الهوى (43 كم شمال مدينة )، شمالي البلاد، وذلك بإشراف وزارة الإدارة المحلية في .

ويعتبر “جيش العزة” من أكبر السوري الحر التي تقاتل قوات في ريف حماة الشمالي، كما ينشط في ريفي وإدلب.