سمارت-بدر محمد

أعلنت “دار العدل” في حوران، اليوم الجمعة، القبض على أربعة أشخاص للاشتباه بانتمائهم لفصيل “خالد بن الوليد” المتهم بمبايعته تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في مدينة الحارة (73 كم شمال مدينة درعا) جنوبي ، مؤكدة أن حملة الاعتقالات مستمرة.

وأوضح رئيس المحكمة، عصمت العبسي، بتصريح لمراسل “سمارت”، أن ليسوا جميعهم من أبناء المدينة، وتم اعتقالهم بعد الرصد والمتابعة، وهناك أدلة على انتمائهم قدمت للمحكمة ولكن بحاجة إلى سماع شهاداتهم.

وأضاف “العبسي” أن حملة الاعتقالات مستمرة، وليس لها توقيت معين، والمحكمة تعطي إذن بمداهمة المطلوبين بعد عمليات رصد ومتابعة من قبل الفصائل العسكرية التابعة لها.

وسبق أن أعلنتفرقة “العشائر” التابعة للجيش السوري الحر، يوم 10 نيسان الماضي، عن كشف خلية “تفجيرات” تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، تنشط في منطقة اللجاة، وبلدات حوران الشرقية بريف درعا.

وتشهد المناطق الخارجة عن النظام في درعا تكرار عمليات الاغتيال وعبوات مجهولة المصدر، تستهدفعسكريين، وإعلاميين، أضافةً لناشطين مدنيين، ما أسفر عن وجرح عديد منهم.

وتشكل “جيش خالد” من اندماج ” مع “لواء اليرموك” في أيار2016، ويتهمه الجيش الحر والناشطون في المنطقة بمبايعته التنظيم.