كرّم نائب رئيس دولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أمس (الخميس) خمسة من أصحاب برامج ومشاريع ومبادرات إنسانية ومجتمعية في الوطن العربي، بعد مبادرة أُطلقت في شباط (فبراير) الماضي ضمن «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية».
وذكرت «وكالة أنباء الإمارات» (وام) أن الشيخ محمد بن راشد قدم مكافأة مالية بلغت مليون درهم لكل من «صنّاع الأمل» الخمسة الذين توّجوا خلال حفل أقيم في «مدينة دبي للاستوديوهات» أمس، من بين أكثر من 65 ألف مشاركة في «المبادرة الأكبر من نوعها عربياً لتكريم أصحاب العطاء في الوطن العربي».
وهدفت المبادرة إلى تكريم أفضل المتطوعين وأصحاب البرامج والمبادرات الإنسانية الذين سعوا إلى مساعدة الناس من دون مقابل، ونشر الأمل وترسيخ قيم الخير والعطاء، وتعزيز الإيجابية والتفاؤل، وتحسين نوعية الحياة في مجتمعاتهم.
وحضر الحفل أكثر من 2500 شخص، بينهم وزراء ومسؤولون وإعلاميون وفنانون وشخصيات مشهود لها بالعمل الإنساني والخيري في الوطن العربي، وشارك كل من الجمهور ولجنة التحكيم في اختيار الفائز.
واستعرض الجمهور ولجنة التحكيم المشاريع والمبادرات الإنسانية للمرشحين الخمسة الذين بلغوا النهائيات، وهم المغربية نوال الصوفي، المقيمة في إيطاليا، لتكريسها نفسها من أجل إنقاذ الفارين إلى عبر «قوارب الموت»، إذ ساهمت في إنقاذ أكثر من 200 ألف لاجئ، وهشام الذهبي من الذي تبنى قضية أطفال الشوارع في بلاده فآواهم في بيت خصصه لرعايتهم، مقدماً لهم الرعاية النفسية والصحية والتربوية والتعليمية.
ومن بين الخمسة المكرمين، معالي العسعوسي من الكويت، بعد هجرتها إلى قبل عشر سنوات لتنفذ العديد من المبادرات الإنسانية هناك، وماجدة جبران من التي نذرت نفسها لخدمة فقراء بلدها، إضافة إلى فرق «الخوذ البيضاء» (الدفاع المدني) في سورية لتضحياتهم الكبيرة لإنقاذ ضحايا القصف والحرب.
وبعد اختيار نوال الصوفي، حسب تصويت كل من الجمهور في وأعضاء لجنة التحكيم، أعلن الشيخ محمد بن راشد تكريم المرشحين الخمسة، وتقديم مليون درهم لكل منهم.
يذكر أن لجنة الحكم ضمت وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام نورة الكعبي، إلى جانب الإعلامي السعودي أحمد الشقيري، والمدير العام لمجموعة «إم بي سي» وعميد كلية محمد بن راشد للإعلام علي جابر.