تجددت الاشتباكات اليوم الجمعة بين قوات من جهة ومقاتلي تنظيم الدولة من جهة ثانية جراء لقوات على مناطق سيطرة تنظيم الدولة بريف الجنوبي في منطقة اثريا –خناصر والهادفة لإبعاد التنظيم عن خطوط إمداد النظام من المنطقة الوسطى باتجاه حلب، أسفرت عن العميد الركن سهيل مرشد خيزران من قرية البودي بريف اللاذقية وقيادياً بميليشيا العميد .

ونشرت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي خبر مقتل خيزران ابن قرية البودي بريف اللاذقية إثر هجوم لتنظيم الدولة على مواقع لقوات النظام في المنطقة مشيرين إلى أن جثمانه سوف يشيع من مشفى مسقط رأسه، كما لفتت المواقع إلى مصرع قيادي بصفوف ميليشيا النمر محمد البارودي قائد سرايا الاقتحام من حي الزهراء الموالي بمدينة .

من جانب آخر تمكنت قوات النظام اليوم من تقدم جديد على حساب تنظيم الدولة بريف حلب الشرقي وسيطرت على قرى القواص والحمرا شمالي مدينة مسكنة بعد اشتباكات مع التنظيم بالتزامن مع اشتباكات مماثلة في محيط قرية الحمرا شرق مطار الجراح العسكري استطاع خلالها التنظيم تدمير دبابة لقوات النظام داخل القرية.

قوات النظام وميليشياته التي بدأت بإرسال تعزيزات عسكرية على مدى الأيام القليلة الماضية بهدف إطلاق عملية عسكرية تهدف للوصول للحدود الإدارية لمدينة دير الزور على نية طريق بري قادم من عبر الأراضي العراقية وصولاً لريف دير الزور الشرقي كانت قد تكبدت خسائر كبيرة بصفوف قادتها آخرها قبل يوم أمس الأربعاء قتل فيها كل من علي حسن دلة قائد مجموعة اقتحام ميليشيا الفهود التابعة لقوات العميد سهيل الحسن والمصور الحربي خليل إسماعيل برفقة عدد من عناصر وقادة ميليشيا النمر خلال المعارك الدائرة شرق حلب.