أثار مقطع مصور تم بثها على وسائل التواصل الاجتماعي مؤخراً استياء الموالين للنظام من أبناء وذلك على خلفية قيام محافظ حماه وقوة عسكرية وأمنية بالاعتداء على عناصر من المخابرات الجوية تم القبض عليهم وهم يغشون في امتحانات التعليم الأساسي بمدينة حماه.

ومما أثار غضب الموالين من أهالي قرية الربيعة بريف حماه الغربي مشهد الاعتداء من قبل عناصر الشرطة العسكرية على أحدهم وهو يرتدي اللباس العسكري واسمه “همام الموس” من قرية الربيعة والذي قال عنه المشاركون” إنه بطل من أبطال مجموعات الجوية شارك بأغلب المعارك في حماه وحلب وتحديداً الأخيرة بريف حماه الشمالي، فقد تعرض للضرب والتشبيح من قبل الشرطة العسكرية تحت أنظار المحافظ، وأن ماحصل هو إهانة لكرامتهم وكرامة الوطن مطالبين بمحاسبة المحافظ”كرامتنا وكرامة البلد من كرامة هولاء القديسين لذا يجب على الدولة محاسبة المحافظ اللي عم يتمرجل عالطلاب.”
تعليقات كثيرة وردت على صفحات التواصل الاجتماعي استنكرت كيفية تعامل قوات مع طلاب مدارس في قاعات الامتحان، تعليق بحساب احدهم “يحمل اسم بشار “قال سيادة المحافظ سيادة قائد الشرطة. أنتم دواعش الداخل”. إياد زهرة قال:” ليتهم تعاملوا بهذه الطريقة الهمجية مع الزعران اللصوص”، حساب آخر قال ” اذهبوا واعتقلوا الإرهابيين عوضاً من أن تعتقلوا طلاباً صغاراً.”

يذكر أن محافظ الذي ظهر في الفيديو مصطحبا معه قوة عسكرية لاعتقال أعاد منذ أسابيع تنصيب تمثال لحافظ والد وأرسل كتاباَ رسمياً إلى مديرية أوقاف حماه وكافة المؤسسات التابعة للنظام في المحافظة للمشاركة في عملية التنصيب.