احتراق ألف دونم من الأراضي الزراعية شمال حماة بسبب قصف النظام

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-جلال سيريس

[ad_1]

قال مسؤول محلي، اليوم الإثنين، إن قوات النظام السوري استهدفت “بشكل متعمد” الأراضي الزراعية في قريتي الأربعين وحصرايا (30 كم شمال غرب مدينة حماة)، وسط سوريا، ما أسفر عن اندلاع الحرائق بأكثر من ألف دونم من تلك الأراضي.

وأضاف عضو الجمعية الفلاحية بقرية الأربعين، قاسم الحضيري في تصريح إلى “سمارت”، أن أكثر من “ألف دونم” (الدونم يعادل ألف متر مربع) من الأراضي المزروعة بمحاصيل القمح والشعير واليانسون، اندلعت فيها النيران بعد قصف متعمد لقوات النظام بالرشاشات الثقيلة عليها.

وأشار “الحضيري” أنَّ الاستهداف كان أثناء تواجد المزارعين في أراضيهم، دون أن يصاب أي منهم جراء الاستهداف، لافتا أن القصف جاء لمنع المزارعين من جني محصولهم.

ونوه عضو الجمعية الفلاحية، أنَّ الدفاع المدني يعاني من عدة صعوبات في إطفاء الحرائق بالأراضي الزراعية جراء الاستهداف المباشر للأراضي، وإخراج النظام لمركز الدفاع المدني بمدينة كفرزيتا عن الخدمة بداية الشهر الجاري.

بدورهم أوضح ناشطون، بحسب ما نقل مراسل “سمارت” عنهم، أن قوات النظام استهدفت الأراضي من مواقعها في قرية الحماميات (33كم شمال غرب مدينة حماة).

وسبق أن قال رئيس شعبة الزراعة في قرية الحويز التابعة لناحية سهل الغاب(41 كم شمال غرب مدينة حماة)، إن قوات النظام فرضت أتاوات على المزارعين لحصد محصول القمح في القرية مهددة بحرق المحصول في حال رفضهم.

[ad_1]

[ad_2]